الرئيسية » إصدارات » نظرات في الهدى المنهاجي في القرآن الكريم من خلال السور التسع الأولى حسب ترتيب النزول

نظرات في الهدى المنهاجي في القرآن الكريم من خلال السور التسع الأولى حسب ترتيب النزول


نظرات في الهدى المنهاجي
في القرآن الكريم
من خلال السور التسع الأولى
 حسب ترتيب النزول


تأليف : أ.د. الشاهد البوشيخي – حفظه الله – الأمين العام لمؤسسة البحوث والدراسات العلمية مبدع 

التعريف بالكتاب:

الأمة اليوم في أمس الحاجة إلى الهدى المنهاجي لتنتقل على كل المستويات – خاصة على مستوى التفكير -؛ تفكير الأفراد وتفكير الجماعات وتفكير الأمة جمعاء .
إنها في حاجة إلى هذا القرآن لتنتقل من مستوى الاهتمام بما هي خائضة فيه الآن من التفاهات، وترتقي إلى المستوى الذي كان فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم من حوله، فتجعل الآخرة هي المبتغى وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (العنكبوت:64).
فالدنيا ليست هي الحياة يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى * يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي(الفجر:23-24)، يوم يستيقظ حقًّا.
نحن هنا الآن في وضع السكرة، ولابد من الاستيقاظ، والاستيقاظُ يقتضي أن نعلم علم اليقين أن هذه ليست هي الحياة، لأن الحياة الحقيقية لا موت فيها لا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الأُولَى (الدخان:56) فالآخرة هي الحياة، وهي التي ينبغي أن تحركنا في كل صغيرة وكبيرة.

فهرس المحتويات:

مقدمتان ممهدتان
-المقدمة الأولى: الهُدى المنهاجي في القرآن الكريم، مفهومه، ومصادره، ولوازم استنباطه
-المقدمـة الثانيـة: لماذا ” نظرات في الهدى المنهاجي في القرآن الكريم من خلال السور حسب ترتيب النزول “؟
1 نظرات في الهدى المنهاجي في:
سورة العلق
-الـهــدى الأول: أول الطريق القراءة باسم ربنا
-الهدى الـثـانـي: أول العلمِ العلمُ بربنا
-الهدى الـثالـث: الطغيان أبرز أدواء الإنسان، وفي توهم الشعور بالاستغناءسر الداء، وفي الاستيقان بالرجوع إلى ربنا سر الدواء
-الهـدى الـرابـع: اللَّـه تعالى يتولى الدفاع بنفسه عن عبده إذا استجمع ثلاثة شروط: إذا صلى، وكان على الهدى، وأمر بالتقوى
-الهدى الخامس: دفاع اللَّـه تعالى عن عبده يكون بأمور
-الهدى السادس: واجب عبد اللَّـه تجاه أي طاغية ينهاه عن فعل ما أمر به اللَّـه عز وجل
خلاصة هدى السورة
-أولًا: تعلُّم الحق كما هو خالصًا من عند اللَّـه جل جلاله
-ثانيًا: العملُ بالحق والثباتُ عليه كما أمر اللَّـه جل جلاله اتصالًا به وسيرًا على هداه، وأمرًا بتقواه
-ثالثًا: الصبر على أذى الطغيان دون طاعة له ولا ردٍّ مادي عليه، إلَّا رَدُّ البيانِ لحق المُحِق وخطر مصير المبطل
2 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة القلم
-الـهــدى الأول: من سُننِ الدّعواتِ، اتِّهامُ ” الـرّأْسِ ” بما يصْرِف الناسعن دعْوته في البدايات.
وأفضل سلاح للرّدِّ: الثّبات، والتخلُّق بأحْسن الأخلاق
-الـهـدى الثانـي: الحلُّ في المستقبل.
واللَّـه تعالى الأعلم بالأهدى والأضل
-الهدى الـثالـث: لا طَاعَة لمكذِّبٍ بالدِّين ولا قبول لمساومته، ولا طاعة لمَنْ كان ذا خُلُقٍ لئيم أثيم
-الـهدى الـرابـع: من أسباب التّـكذيب القوة المالية والبشرية
-الهدى الخامس: نعمة الدّين، وهي أعظم النعم بلاء؛ فمن كفَـرَها فقد ظلم وطغى، وعرَّضَ نفسه للعذاب الأصغر في الدنيا والأكبر في الآخرة
-الهدى السادس: المساكِينُ محْمِيُّون من قِـبَل اللَّـه عز وجل فمن حرَمَهُم منحقِّهم فِيما عِنْدَه، حَرَمَه اللَّـه من كُلِّ ما عِنْده
-الهدى السـابـع: التّسْبِيح والتوبةُ النّصُوحُ، هما طوق النجاة عند حلول البلاء
-الـهــدى الـثـامــن: الإسلامُ سلامٌ، والكُفْرُ إجْرامٌ، ولا مساواة بين المسلمين والمجرمين في ميزان اللَّـه تعالى
-الـهــدى الـتـاســع: ظنون المجرمين بربهم سَـرابٌ، ستنكشف بعد فوات الأوان يوم الحِساب
-الـهـدى الـعـاشـــر: لا داعي لبخع النّفس على المكذبين، فاللَّـه يتولاهم بكيده المتين
-الهدى الحادي عشر: الدُّعـاة هُـداةٌ لا جباة
-الهدى الثانـي عـشـر: من اختاره اللَّـه تعالى لهداية خَلْقِه، فلَا يجُوزُ له مُغَـادَرَةُ موْقِعِه، ويجب عليه الصّبْر لحكم ربه
-الهدى الـثالث عشر: لا تَضِقْ أيّها الدّاعي إلى اللَّـه تعالى بنظرة الكُفّار إليك، ولا تضِق بتهمتهم لك، واعلم أن رسالتك عالـميّـةٌ
خلاصة هدى السورة
-أولًا: دين اللَّـه تعالى، لمن أوتيه، نعمة ربانية عظمى، يجب شُكْرُها، بالتحقق والتخلق بها، والثبات عليها
-ثـانيًا: اللَّـه جل جلاله يتولى أمر المجرمين المكذبين بالدين بكيده المتين، وعذابه المهين، دفاعًا عن عباده المسلمين
-ثالثًا: الصبْـرَ الصبْـرَ لحكم اللَّـه، يا مَنْ اختاره اللَّـه عزوجل لتبليغ دعوة اللَّـه
3 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة المزمل
-الهدى الأول: لا بدّ لحمْل الأمانة والقول الثقيل من الاستعداد اللازم
-الـهـدى الثانـي:طريق الاستعداد الفردي اللازم هو خمس عزائم متتالية متكاملة
-الهدى الـثـالث: لا بد للداعية إلى اللَّـه من أعداء، يهاجمونه ودعوته بكل الوسائل؛ قولًا وفعلًا، كيدًا ومكْرًا
-الهـدى الـرابـع: أصُولُ الرّدِّ على المعادين، خمسةُ أساليب أيضًا متتالية متكاملة
-الهدى الخامس: التطور فـي الأحوال يقتضي التطور في الأعمال، دون مسٍّ بالأصْلِ الثّابِت في كل الأحوال
-الهدى السادس: تكليف الأمة بأعمال تناسب مستواها المرحلي
-الهدى السـابـع: أصول صيانة المكتسبات
خلاصة هدى السورة
-أولًا: القرآن هو مصدر الطاقة كلها للصف الإيماني
-ثانيًا: الحاجة إلى الطاقة عند الإقلاع أكثر بكثير من الحاجة إليها بعد الاستواء في السير
-ثالثًا: حسن معاملة أعداء الدين، وترك الباب مفتوحًا أمامهم، يقوي الرجاء في توبتهم
4 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة المدثر
-الهـدى الأول: إذا تحقق عبد اللَّـه مما باسم ربه قرأ، وتخلّق متبتِّـلًا إلى ربّه بما منه تحقق، لم يبق له إلَّا توديع الادّثار، للقيام بالإنذار
-الهدى الـثـانـي: صفات المنذر خمس عزائم، هُنَّ الزَّاد العاصم من القواصم
-الهدى الثـالـث: إذا بدأ الإنذار بدأ الاستكبار
-الهـدى الـرابـع: من مظاهر الاستكبار التي ذُكرت في هذه السورة
-الهدى الخامس: من أسباب الاستكبار التي ذُكرت في هذه السورة
-الهدى السادس: ما يعالج به الاستكبار مما ذُكر في هذه السورة
-الهدى السـابـع: وظيفة المنذر التذكير
خلاصة هدى السورة
-أولًا: وجوب القيام للإنذار، وترك الادثار، على كل مَنْ
قرأ باسم ربه فتبتل إليه
-ثانيًا: من نهض للإنذار فعليه التسلح بالزاد الذي هُدِي إليه خَيْـرُ العباد
-ثالثًا: المنذر مذكِّر، ومَتَى بَدَأ الإنْذَار بدأ الاسْتِكْبَار
5 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة الفاتحة
-الــهـدى الأول: رأس الأدب مع اللَّـه: البدء باسم اللَّـه
-الهـدى الـثـانـي: رأس الرحمة من اللَّـه: القرآن الكريمُ كتابُ اللَّـه
-الهدى الـثـالـث: رأس الثناء على اللَّـه: الحمد للَّـه في كل الأحوال
-الهـدى الـرابـع: رأس التقرب إلى اللَّـه تعالى: عبادة اللَّـه والاستعانة باللَّـه .
-الهـدى الخامس: رأس السؤال من اللَّـه: سؤال الهداية إلى الصراط المستقيم صراط اللَّـه
خلاصة هدى السورة
-أولًا: الفاتحة أم الكتاب
-ثانيًا: الفاتحة أم الأدب .
-ثالثًا: الفاتحة أم الدعاء والطلب
6 نظرات في الهدى المنهاجي في المسد
-الهـدى الأول: من عادى وليًّا للَّـه عز وجل وآذاه، فقد عرَّض نفسه لأخطر عقوبة من اللَّـه، وهي الحَيْلُولة بينه وبين التوبة إلى اللَّـه، رجلًا كان أو امرأة
-الهدى الثانـي: ما أعظم الخُسران إذا تعاون الزوجان على الإثم والعدوان
-الهدى الثالث: ضرورة تدخل الأدب والإعلام للتشهير بالإجرام
خلاصة هدى السورة
من حارب الدين فلن يضر إلَّا نفسه، ولن يضر الدين شيئًا
7 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة التكوير
أولًا: الهدى الإجمالي للسورة
ثانيًا: الـهـدى الـتـفـصـيـلـي
-الهـدى الأول: بدايةُ اليقظة يقظة العبد
-الهدى الثاني: بداية الوعي القويم، التفسير الصحيح للظاهرة القرآنية والقول القرآني
-الهدى الثالث: بداية الاستقامة في السير، العلم بوظيفة القرآن الكريم أنه ذكر للعالمين
خـلاصة هـدى السـورة
-أولًا: ضرورة الذكر والتذكُّر والتذْكير باليوم الآخر
-ثانيًا: ضرورة الاستيقان بأن هذا القرآن من الرحمن، وما هو بقول شيطان ولا جان
-ثالثًا: ضرورة الاستـقامة على هدى القرآن لمَنْ شاء الفوز في الدارين
8 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة الأعلى
-الـهــدى الأول: رأس العلمِ العلمُ بالركنين: ركن العلم باللَّـه تعالى، وركن العلم بالآخرة .
-الـهـدى الـثاني: رأس العملِ العملُ بالواجبين: تسبيح ربنا الأعلى، وتذكير خلقه به جل وعلا
-الـهـدى الثالث: رأس التزكي التطهّر من رجسين: رجس الشرك باللَّـه تعالى، ورجس إيثار الدنيا على الآخرة
-الـهـدى الرابـع: رأس العطايا التنعُّم بعطيَّتين: إقراؤك القرآن بلا نسيان، وتيسيرك لليسرى فـي كل شأن
-الهدى الخامس: رأس الفلاح أو الخسران: التذَكُّر والاتباع لما في القرآن، أو التجنُّب والإعراض عمَّا في القرآن
خـــلاصة هدى السورة
-أولًا: عليك التسبيح والتذكير، وعلى اللَّـه الإقراء والتيسير
-ثانيًا: عبارة من ابن عاشر رحمه اللَّـه: ” رأس الخطايا هو حب العاجلة “
-ثالثًا: من ابن عاشر أيضًا رحمه اللَّـه ليس الدواء إلَّا في الاضطرار له
9 نظرات في الهدى المنهاجي في سورة الليل
أولًا: الهدى الإجمالي وخلاصته.
ثانيًا: الــهــدى الـتــفـصـيـلـي
-الهـدى الأول: الحياة خطان متقابلان متعاكسان لا يلتقيان
-الهـدى الثاني: على اللَّـه جل جلاله بيان طريق الهدى بفضله، وكل مَـنْ في الدنيا والآخرة في قبضته
-الهدى الثالث: المصير الأخير بالنسبة للبشرية مصيران
خلاصة هدى السورة
-أولًا: يا أيها الناس، إياكم أن تبخلوا وتستغنوا
-ثانيًا: يا أيها الذين آمنوا، أنفقوا…
واتقوا
-ثالثًا: يا أيها المنفقون الذين آمنوا وأنفقوا، عليكم أن تُخلصوا
المصادر والمراجع
السيرة الذاتية للمؤلف